GoldTech Media Services OU Estonia Roosikrantsi 2K255, 10119 Tallinn Harju Maakond, Estonia Tornimae 5, 10145 Tallinn, Estonia

استراتيجيات تداول الفوركس

استخدم استراتيجيات التداول لكي تعرف أكثر...

معظم تجار الفوركس يستخدمون استراتيجيات فوركس مختلفة أثناء تجارة العملات. التي تشرح استراتيجيات تداول الفوركس المتنوعة، بحيث يمكنك التأكد من صحتها، تطويرها وصياغة أفضل استراتيجية تجارية لتلبية احتياجاتك الخاصة. كما يتضمن هذا القسم شرح استراتيجيات الفوركس الرابحة والخاسرة، طرق حماية رأس المال وإدارة الأموال، والاكسبيرتات وبرامج التداول.

استراتيجيات تداول العملات الأجنبية على أساس تحليل الفوركس

على الأغلب يقوم القسم الأكبر من استراتيجيات تداول الفوركس على الأنواع الرئيسية لتحليل سوق الفوركس المستخدمة لفهم تحركات السوق . تشمل هذه الأساليب الرئيسية التحليل الفني ، التحليل الأساسي ومزاج السوق .

تستخدم كل طرق التحاليل المذكورة بطريقة معينة لتحديد اتجاه السوق وتقديم تنبؤات معقولة على سلوك السوق في المستقبل . في حال كان التاجر يتعامل بشكل رئيسي في التحليل الفني بمختلف الرسوم البيانية والأدوات التحليلية للكشف عن حالة أسعار العملات في الماضي والحاضر والمستقبل ، ففي التحليل الأساسي تذهب الأولوية للبيانات الاقتصاد الكلي والعوامل السياسية والتي تستطيع التأثير بشكل مباشر على سوق العملات الأجنبية . يتم توفير نهج مختلف تماماً لاتجاه السوق من قبل مزاج السوق ، والذي يقوم على مواقف وآراء التجار. في الأسفل تستطيع القراءة بتفصيل عن معظم طرق التحليل.

استراتيجيات التحليل الفني للفوركس

التحليل الفني للفوركس دراسة لنشاط السوق الأولية من خلال استخدام الرسوم البيانية لهدف التنبؤ باتجاهات السعر المستقبلية . يستطيع متداولي الفوركس تحسين استراتيجيات القائمة على مختلف أدوات التحليل الفني المتضمنة لاتجاه السوق و الحجم والنطاق ومستويات الدعم والمقاومة وأنماط الرسوم البيانية والمؤشرات وكذلك إجراء تحليل الإطار الزمني المتعدد باستخدام مختلف الرسوم البيانية للإطار الزمني .

استراتيجية التحليل الفني هي وسيلة حاسمة لتقييم الأصول على أساس التحليل وإحصائيات السابقة لنشاط السوق ، مثل الأسعار السابقة والحجم السابق . الهدف الرئيسي للتحليل الفني ليس قياس القيمة الأساسية للأصول حيث أنها تحاول استخدام الشارتات أو أدوات التحليل الفني الأخرى لتحديد الأنماط التي ستساعد لتوقع نشاط السوق في المستقبل . اعتقادهم الراسخ بإمكانية التنبؤ بنشاط الأسواق المستقبلية من قبل الأداء التاريخي .

استراتيجية تداولات ترند الفوركس

يمثل الترند إحدى أكثر المفاهيم الأساسية في التحليل الفني . تملك معظم أدوات التحليل الفني المستخدمة من قبل المحلل هدفاً واحداً : المساعدة لتحديد ترند السوق . لا يختلف معنى ترند الفوركس بشكل كبير من معناه العام – هو ليس أكثر من الاتجاه الذي يتحرك فيه السوق . ولكن على نحو أدق ، لا يتحرك سوق العملات الأجنبية في خط مستقيم ، حيث تتميز تحركاته بسلسلة من التعرجات التي تشبه الموجات المتتالية من القمم واضحة والأحواض والارتفاعات والانخفاضات، كما يطلق عليها غالباً.

كما أشرنا أعلاه ، يتكون اتجاه الفوركس من سلسلة من الارتفاعات والانخفاضات ، بالاعتماد على حركة تلك النقاط الصاعدة والهابطة بإمكان الشخص فهم نوع الاتجاهات في السوق.

على الرغم من أن معظم الناس يعتقدون أن سوق صرف العملات الأجنبية يمكن أن تكون إما صعوداً أو هبوطاً في الحقيقة يوجد ثلاثة أنواع من الاتجاهات وليس اثنين:

  • الترند الصاعد
  • الترند الهابط
  • المائل

يواجه التجار والمستثمرون ثلاثة أنواع من القرارات: اذهب بعيداً (Go Long) بمعنى الشراء واذهب قصيراً (Go Short) بمعنى البيع أو البقاء جانباً (Stay aside) بمعنى لا تعمل شيئاً . خلال أي نوع من الترند ينبغي وضع استراتيجية خاصة (محددة) .

استراتيجية الشراء هي الأفضل عندما يرتفع السوق والعكس بالعكس ، استراتيجية البيع صحيحة عندما ينخفض السوق. لكن عندما يتحرك السوق بالخيار الثالث – البقاء جانباّ – سيكون القرار الأكثر حكمة.

استراتيجية التداول الدعم والمقاومة

من أجل فهم كامل جوهر استراتيجية تداولات الدعم والمقاومة ينبغي عليك أولاً معرفة ما هو المستوى الأفقي . في الحقيقة ، مستوى سعر هو الذي يشير إلى الدعم أو المقاومة في السوق. تعتبر الدعم والمقاومة في التحليل الفني مفاهيم انخفاض السعر وارتفاعه على التوالي . يشير مفهوم الدعم إلى منطقة الاهتمام القوي للشراء التي تتجاوز ضغط البيع على الشارت . يشار إليها بالعادة بالانخفاضات السابقة . في حين يعاكس مستوى المقاومة مستوى الدعم ويشير إلى المنطقة التي يجتاز فيها اهتمام البيع ضغط الشراء على الشارت . ويشار إليها بالعادة بالقمم السابقة.

من أجل تحسين استراتيجية الدعم والمقاومة ينبغي أن تكون على علم جيد بكيفية التعرف على الاتجاه من خلال هذه المستويات الأفقية . بالتالي ، للترند الصاعد يجب التوجه نحو الأعلى ، ينبغي أن يكون كل مستوى متتابع للدعم أعلى من سابقتها وكل مستوى متابعة للمقاومة أعلى من سابقتها .

في حال لم يكن كذلك، على سبيل المثال في حال انخفاض مستوى الدعم إلى القاع السابق ، قد يكون مؤشراً على قرب نهاية الترند الصاعد أو على الأقل تحوله إلى الترند الجانبي. من الممكن حدوث انعكاس الترند من الأعلى إلى الأسفل. الموقف المعاكس يحدث في الترند الهابط ؛ قد يشير فشل تحرك كل مستوى للدعم نحو مستوى أدنى من السابق في كل مرة لتغييرات في الترند القائم .

لا يزال المفهوم الكامل وراء تداولات الدعم والمقاومة نفسها – شراء الأوراق المالية عند الترقب لارتفاعه في السعر والبيع عند الترقب لتراجع السعر. بالتالي، عند تراجع السعر لمستوى الدعم يقرر المتداولون للشراء والذي يؤدي لنشوء طلب ودفع الأسعار نحو الأعلى وبنفس الطريقة ، عند ارتفاع الأسعار إلى مستوى المقاومة ، يقرر المتداولون للبيع ، مما يؤدي لنشوء ضغط هبوط ودفع الأسعار نحو الأسفل.

استراتيجية تداول نطاق الفوركس

ترتبط استراتجية تداول المدى ، والتي تسمى أيضاّ تداول القناة ، عموماّ مع عدم وجود اتجاه للسوق وتستخدم أثناء غياب الترند. يقوم تداول المدى بتحديد حركة سعر العملة في القنوات والمهمة الأولى لهذه الاستراتيجية هي العثور على النطاق. يمكن تنفيذ هذه العملية من خلال ربط سلسلة من الارتفاعات والانخفاضات مع خط الاتجاه الأفقي. بعبارة أخرى ، يجب أن يجد المتداول مستويات الدعم والمقاومة الرئيسية مع المنطقة الواقعة بين "تداول المدى".

في تداول المدى فإنه من السهل جداّ العثور على المناطق لتحقيق الربح. بإمكانك الشراء عند الدعم البيع عند المقاومة طالما أن الأوراق المالية لا تنفصل عن القناة. بخلاف ذلك ، إذا كان اتجاه الاختراق ليس موافق صفقتك ، قد تتعرض لخسائر فادحة.

فعلياّ يعمل تداول المدى في السوق مع تقلبات قليلة بما فيها الكفاية لاستمرار السعر في التذبذب في القناة دون الخروج من النطاق. في حال اختراق مستوى الدعم أو المقاومة يجب عليك اغلاق الصفقات المعتمدة على استراتيجية تداول المدى. الطريقة الأكثر فعالية لإدارة المخاطر في تداول المدى هي استخدام أوامر وقف الخسارة كما يفعل معظم التجار. يقومون بوضع أوامر الـ sell limit أوامر الـ buy limit فوق الدعم وأوامر أخذ الربح بالقرب من مستوى المقاومة المحددة سابقاّ. يمكن إدارة المخاطر من خلال وضع أوامر وقف الخسارة فوق مستوى المقاومة عند البيع في منطقة المقاومة ضمن نطاق ما، وأدنى من مستوى الدعم عند الشراء في الدعم.

استراتيجيات تداول الفوركس والمؤشرات الفنية

إن المؤشرات الفنية هي الحسابات التي تستند إلى سعر وحجم الأوراق المالية. وهي تستخدم على حد سواء لتأكيد الترند ونوعية أنماط الرسم البياني، ومن أجل مساعدة التجار على تحديد إشارات البيع والشراء. يمكن تطبيق المؤشرات بشكل منفصل لتشكيل إشارات البيع والشراء ، وكذلك يمكن استخدامها معاّ ، مع أنماط الرسم البياني وحركة السعر.

يمكن أن تشكل مؤشرات التحليل الفني إشارات الشراء والبيع من خلال تحركات متوسط الانتقال والانحراف. تنعكس عمليات الانتقال عندما يتحرك السعر عبر متوسط الحركة أو عندما يتقاطع اثنين من متوسط الحركة. يحدث الاختلاف عندما يتحرك ترند السعر وترند المؤشر في اتجاهين متعاكسين مما يشير أن اتجاه ترند السعر في انخفاض.

يمكن تطبيقها بشكل منفصل لتشكيل إشارات البيع والشراء، وكذلك يمكن استخدامها مع السوق. مع ذلك، لا تستخدم جميع المؤشرات الفنية بشكل واسع من قبل التجار. المؤشرات التالية المذكورة ذات أهمية قصوى بالنسبة للمحللين وتستخدم واحدة من المؤشرات على الأقل من قبل كل متداول لتطوير استراتيجيته التجارية:

  • متوسط المتحرك
  • بولينغر باند
  • مؤشر القوة النسبية (RSI)
  • متذبذب Stochastic
  • التباعد والتقارب للمتوسطات المتحركة (MACD)
  • ADX
  • الزخم

بإمكانك بسهولة معرفة كيفية استخدام كل مؤشر وتطوير استراتيجيات التداول حسب المؤشرات.

رسوم الفوركس البيانية لاستراتيجيات التداول

في التحليل الفني للفوركس الرسم البياني هو تمثيل رسومي لتحركات الأسعار على مدى فترة زمنية ثابتة. بإمكانها إظهار حركة سعر الأوراق المالية على مدى شهر أو سنة. اعماداّ على ما يبحث التجار من معلومات وما هي المهارات التي يتقنونها ، بإمكانهم استخدام أنواع معينة من الرسوم البيانية: الرسم البياني الشريطي، الرسم البياني الخطي، الرسم البياني candlestick والرسم البياني النقطي والشكلي.

كما يمكن وضع استراتيجية معينة باستخدام الأنماط الشهيرة للرسوم البيانية الفنية:

  • مثلثات
  • أعلام
  • شعارات
  • الوتد
  • نمط المستطيل
  • نمط الرأس والكتفين
  • قمم مزدوجة وقيعان مزدوجة
  • قمم ثلاثية وقيعان ثلاثي

بإمكانك بسهولة معرفة كيفية استخدام الرسوم البيانية وتطوير استراتيجيات التداول من خلال أنماط الرسوم البيانية.

استراتجية التداول بالحجم

إن الحجم يبين عدد الأوراق المالية التي يتم تداولها خلال وقت معين. يشير الحجم الأكبر إلى درجة أعلى من الكثافة أو الضغط. كونه واحد من أهم العوامل في التجارة يتم تحليله وتقديره دائماّ من قبل المخططين. من أجل تحديد ارتفاع أو انخفاض حركة الحجم، يقومون بالاطلاع على الرسوم البيانية لحجم التداول الضي عادةّ يقدم في أسفل المخطط البياني. أي حركة للسعر هي ذات أهمية كبيرة إذا كان الحجم كبيراّ نسبياّ مما إذا كان الحجم صغيراّ.

من خلال عرض الترند والحجم معاّ ، يقوم الفنيون باستخدام اثنين من الأدوات المختلفة لقياس الضغط. إذا كان السعر بارتفاع ، فمن الواضح أن الضغط سيكون على عملية الشراء وليس البيع. إذا بدأ الحجم بانخفاض خلال الارتفاع ، فهذا دليل أن الترند الصعودي على وشك الانتهاء.

كما ذكر من قبل أحد المحللين الفوركس "الحجم هو الغاز المتواجد في خزان آلة التداول". على الرغم من أن معظم التجار يقومون بإعطاء الأفضلية فقط للرسوم البيانية الفنية والمؤشرات من أجل اتخاذ قرار التداول ، الحجم ضروري لتحريك السوق. مع ذلك ، قد لا تؤثر جميع أنواع الأحجام على التداول ، أن حجم الكميات الضخمة من الأموال الذي يتم تداوله في نفس اليوم هو الذي يؤثر بشكل كبير على السوق.

استراتيجية تحليل الإطار الزمني المتعدد

يستخدم طريقة تحليل الإطار الزمني المتعدد من أجل متابعة عملة معينة على مدى إطارات زمنية مختلفة.

بما أن سعر العملة يتحرك خلال إطارات زمنية متعددة فإنه من المفيد جداّ للمتداولين تحليل الإطارات الزمنية المختلفة أثناء تحديد "دائرة التداول" للعملة. من خلال تحليل الإطار الزمني المتعدد (MTFA) بإمكانك تحديد الترند سواء على نطاق صغير أو كبير وتحديد الاتجاه العام للسوق. تبدأ عملية الـ MTFA بأكملها مع تحديد دقيق لاتجاه السوق على إطارات زمنية أعلى (طويلة ، قصيرة أو متوسطة) وتحليلها من خلال إطارات زمنية أدنى بدءاّ من الرسم البياني ذو الخمس دقائق.

يعتقد التاجر الخبير كوري روزنبلوم أن في تحليل الإطار الزمني المتعدد ، يجب استخدام الرسوم البيانية الشهرية والأسبوعية واليومية لتقييم متى تتحرك الترندات في نفس الاتجاه. مع ذلك، قد يسبب هذا مشاكل لأن الإطارات الزمنية لا تتماشى دائماّ وتحدث أنواع مختلفة من الترندات خلال إطارات زمنية مختلفة. وفقاّ له، فإن تحليل الإطارات الزمنية المنخفضة يعطي المزيد من المعلومات.

استراتيجية تداول الفوركس استنداداّ إلى التحليل الأساسي

في حين أن التحليل الفني يقوم بالتركيز على الأداء السابق ودراسة حركة السوق ، يركز التحليل الأساسي في الفوركس على الأسباب الأساسية التي تؤثر على اتجاه السوق.

إن فرضية تحليل الفوركس الأساسي هي أن المؤشرات الاقتصادية الكلية مثل معدلات النمو الاقتصادي ، معدلات الفائدة والبطالة ، التضخم أو القضايا السياسية الهامة التي يمكن أن تؤثر على الأسواق المالية ، وبالتالي يمكن استخدامها لاتخاذ قرارات التداول.

لا يقوم الفنيون باعتبار أسباب تغييرات السوق ضرورية ، ولكن متابعي تحليل الفوركس الأساسي يحاولون اكتشاف "لماذا". فهم يقومون بتحليل البيانات الاقتصادية الكلية لبلد معين أو بلدان مختلفة للتنبؤ بسلوك عملة بلد معين في المستقبل القريب. بناءّ على أحداث أو حسابات معينة ، قد يقررون شراء العملة على أمل ارتفاع سعرها وسيكونوا قادرين على بيعه بسعر أعلى، أو سيقومون ببيع العملة من أجل أن يقوموا بإعادة شرائها بسعر أدنى.

السبب الذي يجعل المحللين الأساسيين يستخدمون إطاراّ زمنياّ طويلاّ هو ما يلي: البيانات التي يدرسونها تتولد بشكل أبطأ بكثير من بيانات السعر والحجم التي يستخدمها المحللون الفنيون.